الفئات الأكثر شهرة

المساقات عبر الإنترنت المضافة حديثا

الجامعات في %%دولة%%

تغيير الموقع

التعليم عبر الإنترنت

ما هي الدراسات عبر الإنترنت؟

الدراسات عبر الإنترنت مُصممة للطلاب الذين لديهم التزامات من شأنها أن تجعل التسجيل كطالب بدوام كامل في برنامج تعليم عالٍ أمرًا صعبًا. ولأنها تُقدم في شكل دورات فردية ودبلومات وبرامج درجات زمالة وبرامج شهادات، تعتبر الدراسات عبر الإنترنت خيارًا قيمًا. المؤهل الذي يحصل عليه الخريج بعد إتمام الدراسات عبر الإنترنت هو نفس المؤهل الذي يحصل عليه الخريج الذي درس في برنامج دوام كامل بالحرم الجامعي. تجعل تكنولوجيا التعلم الإلكتروني الحديثة الأمر أكثر جدوى من أي وقت مضى لتحقيق النجاح في الدراسات عبر الإنترنت سواء في الدورات أو الشهادات أو الدبلومات أو الدرجات.

ما هي فوائد الالتحاق بدراسات عبر الإنترنت؟

من الممكن أن تكون الدراسة عبر الإنترنت مفيدة من نواحٍ كثيرة. فبالإضافة إلى تقديم المعارف والمهارات والمؤهلات التي يكتسبها الطالب بعد إتمام الدورة أو الشهادة أو الدبلوم أو الدرجة، توفر برامج الدراسة عبر الإنترنت مرونة غاية في الأهمية. يستطيع المهنيون العاملون التسجيل في الدورات عبر الإنترنت دون تقديم أي تضحيات مالية من خلال توفيق جدول الدراسة مع جدول العمل. كما تُتيح الدراسة عبر الإنترنت للطلاب الذين يتحملون مسؤوليات العناية أو أي مسؤوليات أخرى فرصة للدراسة. وأخيرًا، من الممكن أن تعيش في أي مكان في العالم أثناء الدراسة بالمؤسسة الأكاديمية التي اخترتها لأن الدراسة عبر الإنترنت تلغي الحاجة إلى السفر إلى الحرم الجامعي بانتظام.

ماذا ندرس في الدراسات عبر الإنترنت؟

توجد برامج دراسات عبر الإنترنت في أغلب التخصصات في كل تخصص أكاديمي. تُقدم برامج الدورات والدرجات والشهادات والدبلومات عبر الإنترنت في الجامعات والكليات المجتمعية والمدارس التقنية في جميع أنحاء العالم. يمكن للطلاب التسجيل في دراسات عبر الإنترنت في أي من التخصصات التالية:• الآداب• العلوم الإنسانية• العلوم الطبيعية• العلوم الاجتماعية• والعلوم التطبيقية مثل الأعمال أو القانون. في تلك التخصصات، توجد العديد من برامج الدراسات عبر الإنترنت التي يمكنك الاختيار من بينها. وسواء كان الهدف إتمام دراسة دورة في بضعة أشهر أو الالتحاق ببرنامج درجة زمالة لمدة عامين على الأقل، توجد برامج عبر الإنترنت تقريبًا لجميع مجالات الدراسة.

ما هو نوع التحسن الوظيفي المتوقع بعد الحصول على دراسات عبر الإنترنت؟

بمجرد التخرج من دورة أو برنامج أو درجة عبر الإنترنت، يستطيع الخريجون، على الفور، ملاحظة اختلاف في آفاقهم المهنية. يساعد التعليم العالي، سواء في شكل دبلوم أو شهادة أو درجة أو دورة الأشخاص على تحقيق أهدافهم الوظيفية. فأصحاب العمل يدركون أن خريجي الدراسات عبر الإنترنت قد اكتسبوا نفس مستوى المهارات المتقدمة والمعارف المهنية التي اكتسبها خريجي برامج الدراسة بالحرم الجامعي. وغالبًا ما تتوفر لخريجي برامج الدراسات عبر الإنترنت فرص أفضل للحصول على وظيفة أو ترقية أو زيادة في الراتب مقارنة بمن لم يواصلوا تعليمهم بعد التخرج من المدرسة الثانوية.

ما هي تكلفة الحصول على درجة عبر الإنترنت؟

تختلف تكاليف برامج الدرجات أو الدورات أو الدبلومات أو الشهادات عبر الإنترنت بشكل كبير. وتعتمد تكاليف الدراسة على المدة وموضوع الدراسة والكلية وبلد الدراسة. ومن المهم الحصول على معلومات مباشرة من الجامعة أو الكلية المجتمعية أو المدرسة التقنية التي تقدم البرنامج عبر الإنترنت عن تكاليف الدراسة. وباستخدام نموذج الاتصال الموجود على هذا الموقع، يمكنك طلب مزيد من المعلومات من الكلية عن تكاليف الالتحاق ببرنامج الدراسة عبر الإنترنت.

لماذا ألتحق ببرنامج درجة عبر الإنترنت؟

توجد العديد من الفوائد المميزة للالتحاق بالدورات وبرامج الدرجات عبر الإنترنت. فهي تتيح المرونة في حالة وجود جدول أعمال مزدحم ويحصل الطالب المتخرج منها على نفس المؤهل الذي يحصل عليه الطالب الملتحق ببرنامج دراسة في الحرم الجامعي كما أنها تتسم بتجربة تعليم ذي جودة. إضافة إلى ذلك، تتحسن مهارات التواصل عند الطلاب الدارسين عبر الإنترنت لإجرائهم اتصالات مباشرة بشكل أكبر مع معلميهم وأقرانهم من خلال المنتديات والمؤتمرات التي تُعقد عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني وغيرها من الوسائل. اعرف المزيد عن الدراسات عبر الإنترنت وابحث عن البرنامج المناسب لك.